Searching...

الأربعاء، 4 أبريل، 2012

الشهداء عبد الحليم , ياسر , شوقي , مهند مندو


04.04.2012 | حمص | بابا عمرو

استشهاد مجموعة من رجال الأعمال تحت التعذيب حيث تم اعتقالهم من مزرعتهم الكائنة في بابا عمرو (قرب جسر التحويلة) و تم دفنهم في مكان مجهول كما تم حرق مزرعتهم بعد نهب محتوياتها و سلب محتويات مستودع الجلد الطبيعي بالمزرعة و بعض القطع الذهبية:
الشهيد عبدالحليم مندو /الجد 90 عام / حمص - باباعمرو / رجل أعمال اعتقل وقتل تحت التعذيب
 الشهيد ياسر عبدالحليم مندو / الأب 58 عام / حمص - باباعمرو / رجل أعمال اعتقل وقتل تحت التعذيب
 الشهيد شوقي ياسر مندو /الحفيد 30 عام / حمص - باباعمرو / رجل أعمال اعتقل وقتل تحت التعذيب
 الشهيد مهند ياسر مندو /الحفيد 29 عام / حمص - باباعمرو / رجل أعمال اعتقل وقتل تحت التعذيب

الصورة الأولى:

الأول يسارا: الشهيد شوقي ياسر مندو
الثاني: الشهيد عبد الحليم مندو الملقب أبو الشوق
الثالث: الشهيد مهند مندو
الرابع: أخوهم الأصغر مؤيد مندو وهو خارج سوريا صبره الله
بينما جدهم الشهيد عبد الحليم مندو‬ فلا يظهر في الصورة

الصورة الثانية
الشهيد ياسر عبدالحليم مندو


بعد القصف المتواصل على بابا عمرو ... وخروج معظم أهلها قرر النظام الخائن الحاقد الدخول بالفرقة الرابعة .. طبعا دخولهم كان وحشيا جدا كما هو معروف عنهم فبدؤوا بالطرف الغربي .. حيث كانت مزرعة آل مندو والتي فيها الحاج عبد الحليم مندو ( 93 سنة ) وولده الحاج ياسر مندو ( 59 سنة ) وولداه الشابان العريسان شوقي ومهند مندو ( 29 - 30 سنة ) و أيضا الخادمة القادمة من أندونيسيا ..
تم اظهار الوحشية المعروفة للفرقة الرابعة وذلك باعتقالهم واقتيادهم لمراكز التعذيب جميعا .. وسرقة كل مافي المزرعة (( مع العلم أن العائلة من أثرياء حمص وهم رجال أعمال )) حيث سرقوا ما يقدر بعشرات الملايين وأحرقوا المزرعة ومعامل الجلد الموجوده هناك ولم ينسوا تفجير سياراتهم طبعا ..

رجل يقارب المئة .. اي بطولة لديكم حتى تعتقلوه !! ؟ ثم تعذبوه وتقتلوه ؟؟
وجدت الجثث في المسلخ الوطني بعد تحريره من أبطال كتيبة الفاروق التابعة للجيش الحر ..

لنا الله وشهداؤنا في الجنة وقتلاكم في النار باذن الله والحمد لله رب العالمين



الشهيد ياسر مندو مع ابنه الشهيد مهند


شبكة أخبار الثورة في باباعمرو
الهيئة العامة
الأربعاء، 4 أبريل، 2012 | | |

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

 

Receive All Free Updates Via Facebook.