Searching...

الخميس، 19 يوليو، 2012

الشهيد المصوّر محمد الحصني - أبو مروان

الشهيد المصوّر محمد مروان الحصني - أبو مروان
مدير المكتب الإعلامي لحي القصور في حمص
متزوج وأب لأربعة أطفال (مروان, مصطفى, مجد, جنى ذو خمسة شهور)
ابن خالة الشهيد ياسر سعود استانبولي (جبلة)
19/07/2012 | حمص | حي القصور


استشهد جراء إصابته برصاصة قناص أثناء عبوره لأحد الشوارع وهو في طريقه لتصوير قصف قوات الأسد لحي القصور

 

 


نشاطه الثوري:
الشهيد محمد قبل الثورة بائع ألبسة وبعد أول يوم ناشط ومصور في أحد أكثر الأحياء حصاراً أمنيا وأكثرها تعرضاً للقصف و التدمير. متظاهراً وناشطاً ومصوراً في أحياء حمص وجبلة حيث شارك في حراك جبلة الثوري في غرة شهر ايار من العام الفائت حيث شارك في تشييع شهداء جبلة (ومنهم : ابن خالته الشهيد ياسر استانبولي)
أمسك كاميراته منذ اليوم الأول ليصور ويوثق متجولاً بين أحياء حمص .صابرا وصامداً في شقة تتعرض يومياً للقصف والاستهداف بصواريخ الأسد , افترق عن عائلته منذ 7 أشهر وبقي هو رافضاً فكرة النزوح .

المكتب الإعلامي لحي القصور:
اسس مكتباً إعلامياً في حي القصور تعرض المكتب للقصف عدة مرات ولم يثنه ذلك على المتابعة والمواصلة في تصوير القصف العنيف الذي تعرضت له حمص خلال الثورة .

العمل الإغاثي:
لم تقتصر أعمال الشهيد على التصوير والتوثيق , ففي بداية الثورة انتسب للهلال الاحمر واجرى دورة في الاسعافات الأولية ليشارك في اسعاف المتظاهرين ومن ثم أبطال الجيش الحر و رفاقه الإعلاميين .
كان له دور كبير في نقل المواد الغذائية والطبية والمساعدات بأنواعها للأحياء المحاصرة خاصة أحياء جورة الشياح والقصور والميماس التي تتعرض يومياً للقصف الصاروخي ,لم يكن يعير بالاً لكل ذلك .....يقدم ولا يخشى الموت ويساعد ويصور ويسعف .

وداعاً أيها البطل:
صرخة مدوية أطلقها محمد في آذان الناشطين بعد تعرض الحي المظلوم إعلاميا لكافة أنواع الصواريخ والتدمير وتهدم 90% من الحي. واليوم باستشهاده يطلق صرخة مدوية في قلوب الملايين من الصامتين والمتفرجين لعلها توقظ فيهم ما مات من ضمير .
استشهد البطل محمد الحصني بتاريخ 19-7-2012 برصاص قناصة

 جثمان الشهيد 
http://www.youtube.com/watch?v=koGATAQ9f6Y
http://www.youtube.com/watch?v=QDP7S0iktKM


الشيخ أنس سويد يتكلم عن شهيد حي القصور البطل المصور محمد الحصني
http://www.youtube.com/watch?v=OXJl2H1rK6I
من أقواله:
"لايهمك لاصاروخ ولادبابة ولاطيارة هيي الموتة وحدة"
"أريد كميرا إضافية فالمقاطع التي أصورها أكثر من أن تصور بواحدة, أريد أن أعمل بشكل أكبر"
"حمص هلئ بوضع يحتاج للكثير من العمل"
"ما حدا بموت ناقص عمرو"
"دير بالك يا ابني على أمك وأخواتك" كانت آخر ما ودع بها الشهيد محمد الحصني ابنه البالغ من العمر 10 أعوام وهو يوصيه على أخوته وأمه قبل مغادرتهم حمص بعد أن تدمر بيتهم ولم يعد بالإمكان البقاء فيه .

بقلم مجلس الثورة في محافظة حمص
بسم الله الرحمن الرحيم
" من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ومابدلوا تبديلا "
إننا في مجلس الثورة في محافظة حمص , إذ نهنئ الأمة الاسلامية بحلول شهر رمضان المبارك , نزف اليها نبأ استشهاد المجاهد البطل المصور محمد الحصني , أبو مروان - القصور , أبو مروان ذلك الرجل الذي اختار أن يرابط في أشد الأحياء استهدافا تحت القصف لينقل الصورة حيّة , لم يرضى أن يكون مع القاعدين , ترك أطفاله وعياله وماله , ليصدح بالحق في وجه سلطان جائر , كانت الكاميرا بندقيته , والكلمات رصاصاته .
أبو مروان بالاضافة الى شجاعته في التصوير في أخطر المناطق قصفا وعنفا واضطهادا من قبل النظام , كان ودودا لطيفا لا يبتغي من عمله أجرا ولا شكرا , كانت باذن الله نيته صافية لوجه الله , يبتغي رضاه ويحلم بجنته , رحمك الله يا أبا مروان , ونسأل الله لك القبول ولأهلك الصبر والسلوان , لقد فضلك الله على أقرانك بالشهادة و سبقتهم إلى جوار ربك , لن ننساك يا أبا مروان ...
مجلس الثورة في محافظة حمص
المكتب الإعلامي
حمص 20 - 7 - 2012

 بقلم صديقه أبو بلال:
قال لي أريد كميرا إضافية فالمقاطع التي أصورها أكثر من أن تصور بواحدة, أريد أن أعمل بشكل أكبر "حمص هلئ بوضع يحتاج للكثير من العمل", هكذا ختم كلامه منذ ساعات, كثير من العمل
مجتهد, مرح, يحبه من يراه من المرة الأولى, أبو مروان_القصور كما يسمي نفسه, أخ حبيب يفرقنا اليوم لتغرد روحه في سماء الباري, يا أيتهاالنفس المطمئنة أرجعيإلى ربك راضية مرضية", روح طيبة بإذن الله

الشهيد محمد الحصني تحت الحصار في حمص - يبعث برسالة صوتيه الى اطفاله
http://www.youtube.com/watch?v=NFP3AIbXxqM

الشهيد محمد الحصني وهو يصوّر الدمارفي احياء حمص ومرور قذيفة دبابه بالقرب منه قبل استشهاده بثلاث ايام




الشهيد أبو مروان الحصني لن ننساك


فيسبوك الشهيد (الآن يشرف عليه أحد أقاربه)



الخميس، 19 يوليو، 2012 | | | |
 

Receive All Free Updates Via Facebook.