Searching...

السبت، 21 يوليو، 2012

الشهيد بسام عبد القادر السوقي

الشهيد بسام عبد القادر السوقي 
21/07/2012 - 1984
محافظة حمص | مدينة القصير

اعتقل لأول مرة في بداية عام 2012 لمدة 5 ساعات فقط, تعرض خلالها لتعذيب شديد أدى لتوقف عمل كليته اليمنى وملازمته السرير لمدة تجاوزت الشهرين.

بتاريخ 07/06/2012 حمل حقائبه ليغادر مدينته بحثاً عن العلاج, حيث تم اعتقاله على حاجز الدمينة الشرقية التابعة لمدينة القصير, وانقطعت حينها أخباره. 

بتاريخ 21/07/2012 وردت برقية من فرع الأمن رقم 215 بدمشق تؤكد خبر استشهاد بسام السوقي.



لو خيَّروهُ القتلَ أو أن يُعتَقَلْ
لاختارَ حتماً في بلادي قتلَهُ !
أسَمعتَ عن زنزانةٍ في المُعتَقلْ ؟
سجَّانُها يجري على رأسِ المُكبَّلِ بولهُ !
شيءٌ عجيبٌ ما رأيتُ لهُ مَثَلْ !!!
سوطٌ وجلادٌ وأربعةٌ من الأوباشِ ، كلبٌ
هائجٌ ربَّاهُ كلبٌ مثلهُ ..
صوتٌ بعيدٌ بُعدَ زُهرَةَ أو زُحَلْ
يدوي بأروِقَةِ السُجونِ .. يهُزُّ بابَ المهْجَعينِ وقِفلَهُ
رَجُلٌ مُسِنٌّ أنزعوهُ ثيابَهُ غصباً يولولُ في مدامِعِهِ الخَجَلْ !
وإذا صُراخُ سَجينَةٍ شدُّوا ظفائرها وجرُّوها على الإسفلتِ عاريةً لتَجلِسَ حولَهُ
سَكَتَ الجَميعُ ولم يَزَلْ
دمعُ الفتاةِ يأنُّ في وجدانِ والدها البَطَلْ
وكما الجَبَلْ .. كانت دماءُ فتاتهِ من بعدِ ما اغتَصَبَ الزُناةُ عفافها مثل الجَبَلْ
عشرونَ ذئباً قد تجمَّعَ حولها .. والوالدُ المطعونُ ودَّعَ عقلَهُ
ما أسهلَ الأسماءَ حينَ يُقالُ ماتَ فُلانُها
من أن يُقالَ زَنا بحاملةِ اسمهِ سجَّانُها ..
في ساحَةِ السجنِ الكبيرِ يقومُ ضُبَّاطُ الحرامِ بنَزعِ أغطيَةِ النساءِ ورميهنَّ أمامَ لذَّاتِ الكلابِ وقُبحِها ..
ويَصيحُ كلبٌ منهمُ :
أنتُنَّ من أجبرننا هذا .. لقد كُنتُنَّ في عيشٍ كريمٍ وافرٍ ، هل هذهِ الحريَّةُ الحمقى تُردنْ
وعلى اليسارِ بأولِ الدهليزِ ( شبيحٌ ) يُعذِّبُ طفلةً ويقولُ قولي لا إلهَ سوى عَتيدُ الشآمِ
حامِ ديارها
أحَدُ الشبَابِ مُمَدَّدٌ ضرَبوهُ حتَّى صارَ مُختلاً وجَنْ !
والأخر استَقوتْ عليهِ أُذنُه ، طَلَبَ الطبيبَ فجائَهُ جزَّارُها
قل لي بأيِّهِما الألَمْ ؟
في أذنيَ اليُمنى ألمْ ..
سأُريحُ رأسَك للأَبَدْ .. فلتقطَعوا هذي الأُذُنْ !!!
يا أُمَّةً وقَفتْ تُشاهِدُ ما جَرَى
والصمتُ يأكُلها ويأكُلُ عجزَهَا
ليسَ البلاءُ دخولنا للمعتقلْ
موتوا فواللهِ العظيم بقائُكُم فينا البَلاءْ
موتوا فواللهِ العظيم بقائُكُم فينا البَلاءْ

شهداء المعتقلات

تـــوثــيـــق شـــهـــيـــد مـــن الـــقـــصــــيـــر
===========================
الشهيد بسام عبد القادر السوقي
من مواليد مدينة القصير 1984
=================
اعتقل لأول مرة في بداية عام 2012 لمدة 5ساعات
على أثر هذا الاعتقال وتحت التعذيب أدى ذلك إلى توقف كليته اليمنى
ومن بعدها أفرج عنه وجالس الفراش لمدة أكثر من شهرين
ومن بعدها حمل حقائبه ليغادر مدينة القصير من باب العلاج
حيث تم اعتقاله على حاجز الدمينة الشرقية التابعة لمدينة القصير وأختفت عنه الأخبار لمدة 7 أشهر وبدأت الشائعات ترد يأنه في الفرع الفلاني والفلاني, علما أعتقل معه السيد أحمد محمد علي محب الدين وهو مجهول المصير الى الآن (7-4-2013)
ألى أن وردت برقية من فرع ال 215 في دمشق تؤكد خبر استشهاد بسام السوقي
ولكن أبى أهل الشهيد إلا أن يسألو علهم يصلو إلى بصيص من الأمل
ولكن دون جدوى .. حتى فتحو في منزلهم الكائن في القصير مجلس عزاء له بتاريخ
3-4-2013
=====
ولكن الأمر الذي أحرق قلوب أهل الشهيد أنه في احدى المرات ومن شاهد عيان من داخل الفرع 215 في دمشق شوهد الشهيد وعلى مدة 17 يوم مكبل بالبلنكو
===========================================
الشهيد متزوج - في صباح عرسه تم اعتقاله لأول مرة ليجالس الفراش وتعطب كليته اليمنى .. خرج للعلاج ومن بعدها اعتقل
=========================
لكي لايضيع حق شهدائنا معلومات عن الشهيد
الاسم :: بسام عبد القادر السوقي
الوضع العائلي :: متأهل
مواليد :: القصير 1984
تاريخ الاعتقال :: 7-6-2012
تاريخ الشهادة:: 21-7-2012
مجلس العزاء:: القصير :: 3-4-2013
====================
نسأل الله الصبر لأهله وآرملته .. هنيأ لكم أهل الشهيد


السبت، 21 يوليو، 2012 | | | |

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

 

Receive All Free Updates Via Facebook.