Searching...

الجمعة، 3 أغسطس، 2012

الشهيد الشيخ أحمد صالح الحمد وولديه الشهيدين مصعب ونور


الشهيد الشيخ أحمد صالح الحمد
من مواليد مدينة بصرى (محافظة درعا)
خطيب وأمام مسجد عبدالله بن الزبير في حي التضامن (دمشق)

في صباح يوم 03/08/2012, داهمت شبيحة الأسد المسجد وإرتكبت مجزرة فظيعة فيه, حيث قامت بإعدامات ميدانية بحق 12 شخصاً, كان منهم الشيخ أحمد (كما قطعوا سبابته أثناء تشهّده) واثنين من أبنائه نور ومصعب, كما أطلقوا النار على إبنه الآخر معاذ واعتقلوه جريحاً. 



تم رمي جثثهم امام المسجد لعدة ساعات, منعت أثنائها عصابات الاسد الناس من الاقتراب منهم.

 الشهيد الشيخ أحمد يبلغ من العمر اكثر من 70عامآ 
ابنه الشهيد مصعب يبلغ من العمر25عاما (في الصورة مستلقٍ على جنبه)
ابنه الشهيد نور يبلغ من العمر20عاما (في الصورة مستلقٍ على ظهره)



Mohannad Hannoody
الشيخ نحسبه ان شاء الله من ائمة الشهداء, فهو استشهد في المسجد وفي نهار رمضان ولكن تبقى جريمة قتل الشيخ بهذه الطريقة البشعة والتمثيل بجثته داخل الجامع وصمة عار أبدية على جبين كل الدعاة وهيئات علماء المسلمين في العالم الاسلامي اجمع وهم العلماء الذين يفترض أن يكونوا من ورثة الانبياء, فها هو اخ لهم في الدعوة يقتل ويمثل به وهم إما صامتون او فارون من بلادهم واما خارجها مصابون بشلل في حركتهم التعبوية الجهادية لم تشهد الامة الاسلامية مثله من قبل .
إن لم يكن هناك ثورة مقابلة موازية لهذه الثورات, ثورة علماء جق في جميع ارجاء العالم الاسلامي فلن تقوم قائمة بعد ذلك لشيخ من مشائخ الاسلام ولا علماء الدين ولن يكون لهم وزن بين شعوبهم فضلا على ان يكون لهم وزن وهيبة في قلوب اعداءهم



الجمعة، 3 أغسطس، 2012 | | | | |

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

 

Receive All Free Updates Via Facebook.