Searching...

الخميس، 28 نوفمبر 2013

الشهيد عمر حيدر - نائب قائد لواء تحرير الشام

الشهيد عمر جمعة حيدر
نائب قائد لواء تحرير الشام
متزوج وأب لطفل عمره ثلاث سنوات
محافظة ريف دمشق | بلدة رنكوس
27/11/1982 - 28/11/2013 

كان عمر حيدر يدير المطعم التابع لأسرته بالإضافة لمزاولته تجارة العقارات في البلدة كونها تقع في منطقة سياحية.
 

التحق عمر بركب الثورة منذ انطلاقها وكان يسعى مع رفاقه على تأمين السلاح والذخيرة لثوار بلدته. ثم انضم إلى صفوف لواء تحرير الشام وكان يعاون قائد اللواء في جميع الأمور فعيّنه نائباً عنه. اشترك عمر في الكثير من معارك تحرير الغوطة الشرقية لريف دمشق وكان قائداً ومخططاً لعدد منها. عرفه رفاق السلاح بأخلاقه الحميدة وتواضعة وشجاعته وإهتمامه بالجهاد في سبيل الله.

اعتقلت قوات أمن الأسد شقيقه لمدة أربعة أشهر كي يسلّم عمر نفسه. لكنه استطاع إخراجه من المعتقل في عملية تبادل للأسرى والتي جرت عقب عملية التبادل الأولى التي أجراها اللواء للإفراج عن النساء المعتقلات.


استشهد عمر أثناء مشاركته في معركة تحرير بلدة العتيبة إثر استهداف مكان تمركزه بصاروخ أرض-أرض.

من أقوال الشهيد عمر حيدر:
في سبيل لله نحيا بإباء, وإذا متنا نحن الشهداء.
هؤلاء هم أبطالنا, اللهم كن معنا ولا تكن علينا.

من أقواله أيضاً:
اليوم أنا بينكم وغدا قد أرحل عنكم . فأن بقيت فلا تهجروني ... وإن رحلت فلا تنسوني... فأنا بينكم ... وإن غبت ( إذا ذكرتموني) فادع لي ... فقد أكون فى أمس الحاجة لدعواتكم ... وأن أخطأت فى حقكم فسامحوني ... فاني أحبكم فى الله.
الخميس، 28 نوفمبر 2013 | | | | | 3 Comments so far

الشهيد عقبة عبد المعين البكري

الشهيد عقبة عبد المعين البكري - أبو عمران
محافظة إدلب | ناحية التمانعة

حائز على شهادة معهد الإتصالات | تزوج قبل سبعة أشهر من استشهاده

1986 - 28/11/2013

كان عقبة شاباً خلوقاً طيب السمعة محبوباً من أهل قريته, يعمل موظفاً في مركز بريد التمانعة قبل أن يتم فصله منذ بداية الثورة لمشاركته بها حيث كان ينشد في المظاهرات أهازيج ثورية من تأليفه.
ثم انتقل عقبة للحراك المسلح وكانت أمنيته الشهادة في سبيل الله. من أهم العمليات التي شارك بها هي عملية تحرير كتيبة مورك حيث تمكن من تدميرثلاثة دبابات موديل ت 72 .
إنضم لحركة أحرار الشام ثم للواء البتار ثم ترك الإنتساب إليهما وأصبح يعرض خدماته على كافة الفصائل, دون تمييز, كمخطط عسكري, وكان دائماً في الصفوف الأولى للمعارك.

استشهد في عملية إقتحام حاجز أم خزيم في ريف حماة الشرقي, حيث كانت أول عملية من تخطيطه بشكل كامل, انتهت بسيطرة الثوار على الحاجز واغتنام سيارة شيلكا ورشاش 14.5 ورشاشين بيكيسي وهاونين وعدة صناديق ذخيرة بالإضافة لتصفية كافة عناصر هذا الحاجز.

| | | | | 3 Comments so far
 

Receive All Free Updates Via Facebook.