Searching...

الثلاثاء، 6 أغسطس، 2013

الشهيد عابد بشار الرفاعي


الشهيد عابد بشار الرفاعي 
كتيبة أسود التوحيد | لواء القادسية
محافظة درعا | قرية أم ولد
06/05/1987 - 06/08/2013

اعتقل لمدة شهرين في بداية عام 2013 في فرع فلسطين بدمشق, كما اعتقل بعدها مرة أخرى في فرع الأمن العسكري بالسويداء. بعد الإفراج عنه انضم لعناصر الجيش الحر وشارك معهم في العديد من المعارك.

استشهد مع خاله الشهيد عبد الله محمود الرفاعي  إثر إطلاق الرصاص عليهم. تم تشييعهما ودفنهما في المقبرة القديمة للقرية.





شهداء الثورة السورية في قرية ام ولد

الشهيد البطل عابد بشار الرفاعي

الشهيد الفدائي

----------------------------
ولد عابد في قرية ام ولد بتاريخ 6 / 5 / 1987

نشأ وترعرع في ربوع القرية ودرس في مدارسها ولم يكمل تعليمه الاعدادي " اشتهر الشهيد عابد بين اصحابه بدماثة اخلاقه وحسن طبائعه وسريرته وكان محبوبا بين اصحابه وخلانه واجتماعيا يشهد بذلك من عرفه

بعد تركه للمدرسة توجه الى الاعمال السائدة بالقرية لفترة ثم خرج الى العاصمة دمشق لايجاد فرص عمل اكبر واكثر فائده وبالفعل تنقل هناك بين العديد من الاعمال فكان منها محل للبزوريات واخر للالبسة وعمل ايضا في محل للخضرة وكان اخرها في مطعم قبل ان تسنح له الظروف بالسفر الى دولة الامارات العربية المتحدة في عام 2005 حيث عمل هناك لمدة عامين تنقل فيها بين اعمال الديكور ومحل للاحذية ولم يشأ الله له البقاء هناك فيعاود الرجوع الى الوطن سوريا وبعدها بفترة قصيرة التحق بالخدمة الالزامية في عام 2007 وكانت خدمته شاقه حيث كان يخدم بالفرقة الاولى وبعد انتهاء خدمته عاود مرة اخرى للعمل في العاصمة دمشق حتى بداية احداث الثورة السورية التي اشتعلت من درعا في 18 / 3 / 2011


مشاركته في الثورة
-----------------------
كغيره من ابناء قريته لم يتوانى عابد للمشاركة في المظاهرات السلمية في بداية الثورة ضذ آلة الظلم والطغيان وبعد تطور الاحداث وبدات سطوت النظام تطول اغلب الشباب من غير سبب ونزولا عند رغبة والدته التي الحت عليه كثير للذهاب الى الاردن خوفا عليه فذهب وكان ذلك في الشهر الخامس من عام 2012 ولبث هنالك فترة الا ان نفسه حدثته بالجهاد مراتا عده وكان يحدث اهله بذلك حتى انه كان يقول ساذهب الى سوريا للجهاد في سبيل الله

حتى عزم على ذلك فيعاود مرة اخرى الرجوع للوطن سوريا والتي رغم سنه الصغير كان حبها كبيرا بداخله فعاود الى الشام التي قضى بها من عمره سنين وعانى الكثير هناك ليس من الوحدة هذه المرة بل من القبضة الامنية التي كان يفرضها عصابات الاسد على الاهالي المدنيين ومن القصف والدمار التي كانت تتعرض له بعض المناطق وكان يتنقل بين مدرسة واخرى وحارة وغيرها ليجد مكانا امنا ينام فيه وبينما هو كذلك تعرض للاعتقال من قبل الامن والشبيحه في الشهر الثاني من عام 2013 في فرع فلسطين المشؤوم والمعروف وقد تعرض فيه للتعذيب الوحشي دون اي تهمه تذكر" الا انه امر تعود عليه اهل سوريا وتم الافراج عنه بعدها بشهرين تقريبا اي في الشهر الرابع من نفس السنه وبعدها بعشرة ايام تقريبا من الافراج يقرر الذهاب الى القرية حيث كان يجري اتصالات مع اهله ويخبرهم برغبته بالالتحاق بخاله ( الشهيد عبد الله ورد ذكر سيرته سابقا ) الذي كان في طور تأسيس كتيبة وقتذاك في القرية ام ولد وبعد عشرة ايام من الافراج عنه وعند مروره عند حاجز من حواجز مدينة ازرع تعرض مرة اخرى للاعتقال ليحولوه من هناك الى محافظة السويداء لفرع الامن العسكري فيذوق هناك كما ذاق بالمرة الاولى من اعتقاله بالشام من التعذيب والتنكيل وكان يسعى وقتها خاله الشهيد عبد الله لاخراجه من المعتقل وبعد قرابة الشهرين يمن الله عليه بالافراج ليعاود الى القرية وبلتقى بأهله وحصل ماكان يطلبه (وليس كل من تمنى يدرك مناه ) التحق مع خاله في الكتيبة وحسن تدريبه وشهد له خاله بانه كان من خيرة الشباب المجاهدين ومن المحافظين على صلاة الجماعه وقد قام بعمليات عدة خارج البلدة اغلبها في السر

استشهاده
--------------

ارتقى عابد شهيد باذن الله في ليلة 28 من رمضان من عام 1434
الموافق 6 / 8 / 2013 برصاصة غادر جبان استهدفته هو وخاله
فانتقلت روحه الزكية الطاهرة الى مولاها فكان وجهه منورا مستبشرا بلقاء ربه ونال عابد ماناله من شرف وكرم الشهادة ودفن في المقبرة القديمة في البلد

------------------------------------
ملاحظه :
صفحة شهداء الثورة السورية تشكر اسرة الشهيد وبالاخص اخيه ( وحيد )
الذي ساعدنا ومدنا بالمعلومات لاخراج هذه السيرة العطرة
ونسأل الله ان يكون الشهيد لهم شفيعا يوم القيامه فان الشهيد يشفع لسبعين من اهله كما ذكر حبيبنا رسول الله صل الله عليه وسلم في الحديث ..


الثلاثاء، 6 أغسطس، 2013 | | | | |

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

 

Receive All Free Updates Via Facebook.