Searching...

الخميس، 25 أبريل، 2013

الشهيد الشاعر محمد وليد المصري

الشهيد الشاعر محمد وليد المصري - أبو أسامة
رئيس اتحاد كتاب العرب في محافظة حمص
شقيق الشهيد العقيد المتقاعد محمد فيصل المصري (19/07/2012)
محافظة حمص | مدينة القصير
1952 -  25/04/2013

حصل على جوائز عديدة في مسابقات مهرجان الشعراء الشباب في سورية. استشهد اثر غارة جوية على مدينة القصير.





لمحة عن حياة الشهيد:

محمد وليد عبد الحليم المصري (سورية) .
ولد عام 1952 في مدينة القصير - من أعمال محافظة حمص - سورية .
حصل على الثانوية العامة, ثم التحق بمعهد المعلمين لاستكمال دراسته, وتخرج فيه .
يعمل مدرساً .
عمل معلما بمدرسة الموح بريف القصير
ثم مدير مدرسة اسامة بن زيد بالقصير
ومن ثم امين رابطة شبيبة القصير
عضو في اتحاد الكتاب العرب .
ينشر شعره ومقالاته في الصحف السورية والعربية .
دواوينه الشعرية : سلمون 1988 - تناسخ 1991.
حاصل على الجائزة الثانية في مسابقة مهرجان الشعراء الشباب في سورية 1983 , وعلى الجائزة الأولى لنفس المسابقة 1984 .
ممن كتبوا عن شعره الناقدان: محمد غازي التدمري في كتابه ( الحركة الشعرية المعاصرة ) 1984 , وحنا عبود في كتابه (القصيدة والجسد ) 1989 .


قصديدة للشهيد الشاعر محمد وليد المصري 
تصوير الشهيد يثرب الزهوري

http://www.youtube.com/watch?v=BuI0U-OjgX0
www.youtube.com/watch?v=FPa2oe7JpuI
 






الشهيد الشاعر وليد المصري وبعض مما ذكره به من يعرفه

Nawras Mansor
قلبي على الضفة .. يهدي المدى قبله
لن ننسى كلماتك ايها الشهيد .. صورة وجهك الباسم .. ذكاؤك الحاد .. فطنتك الحاضرة .. لطفك
وطيب معاشرتك .. لم يجالسك حزين إلا وضحك من اعماق قلبه .. ولم يراك أحد من اهل البلد إلا وتراكض ليصافحك .. ابو اسامة .. وليد المصري
رسخ مع جذور الارض و سما شجرة مورقة بالخير
حتى بات ابو اسامة عماد لسقف التآخي والمودة في القصير .. ليس كثيرا إن احببناك كما نحب القصير .. وليس كثيرا ان يرتبط اسمك بكلمة المحترم الإنسان .. رسمت القصير واهلها بحزنهم وفرحهم في كل قصائدك الثمينات .. ملئت خيرا و نصحا ونضحت بالروعة والجمال وطيب المعاني
ابو اسامة .. أشرت إلى طيار الحقد وهو يرمي حقده فوق البيوت .. وكانت حصتك يا طالب الشهادة .. لقد عشت يا ابو اسامة إلى الابد في ضمائر كل الاجيال ... ومات ألف طيار .

Saad Sad :
رحل ابو اسامة
بعد اخيه العقيد فيصل , رحل ابو اسامة ولطالما كتب للشهداء والوطن رحل ابو اسامة كما اشتهى ان يرحل شهيد كان من اصدقائه الالاف ومحبيه الملايين --كان يسهر معظم اوقاته في القصير مع عشرة استشهد منهم ثمانية----فالى متى لن ننساك ولن ننسى حماستك الشعرية التي سطرتها على مدى اربعون عام ومن اشعارك (آه ياعلة في البدن)

سمك العاصي بني
رحمك الله يا ابو اسامه كنت تقلي بحترمك كتير يا عبدالاله بس بحب اخوك نورس اكتر منك ونحنا حبيناك والقصير حبتك وربنا كمان حبك واختارك شهيد باذن الله
رح تبقى بالذاكره متل خبز التنور اللي كنت تحبه

Dr-a Azhoury
في اخر اجازة رافقني الى حمص واخبرني عن نيله جائزة الشعر في ابوظبي -رحمة الله على روح شاعرنا والى الجائزة الكبرى بالجنة مع الشهداء والصديقين ان شاء الله

Ainalghadab Almoustaer
كان لي معه جلسات فيما مضى من الزمان إذ كان غسان ( أبو سعيد ) صديقاً ومحاوراً ,

Nawras Mansor
(من هنا مر نبوخذ نصر إلى بيت المقدس)
هذه تحيتك عندما كنت تلقاني .. رحمك الله يا أبا أسامة .. وانت تمر اليوم شهيدا إلى جوار رب بيت المقدس

AboEyad AlQserawi
الشهيد وليد المصري رحمك الله ياجار
عشر سنوات وانت كل يوم صباح تأتي للشبيبة نتونس بك تمازحنا طوال النهار كيف ننساك وننسى قصائدك الرائعة
رحمك الله جاري الغالي ابو أسامة
قد يكون شهداؤنا قد تركوا أماكن فارغة في حياتنا
ولكنهم شغلوا أماكن عظيمة في الجنة .. فهنيئاً لهم
هم باقون في قلوبنا وعلى دربهم نكمل المشوار




من آخر أشعاره:


بلادي آه ياأمي وصوتي
عجوز البوح مقطوع التنادي
أغيثيني فقالت ياحبيبي
تمرّد واستعد ألق الجهاد
حليبي يا"ضنا عمري" صدوق
فأثلج روح أمك في البعاد



بلادي آه ياأمي بلادي
تجرعت الكؤوس على اضطهاد
فنصف القول لايعطي حلولا
ونصف العيش يكبح من مرادي
سياسات لها رأي وحيد
تألّه فردها والفرد سادي
وتقتل كل حس او جمال
وتستعدي على رب العباد
فكل الناس متهمون ظلما
ومسلوبون من ماء وزاد
تنامت في البلاد بذور زيغ
وصار البيت مرعى للجراد
فسوء الحب لايعطي ثمارا
وتفضحه مواعيد الحصاد
سجون كالمعاهد شامخات
واسلاك مكهربة العماد
وموت للكرامة والسجايا
وتامين البقية من عناد
بلادي آه ياأمي وصوتي
عجوز البوح مقطوع التنادي


من أي طين انت ....
ياطيار؟؟؟
من أيّ رتقٍ.....
قد أتيت؟؟؟
من أي عبد.....
قد خلقت؟؟؟
ترمي.... وتقتلع النهار!!!
أهلوك نحن
وانت يوم الحرب......
أسرع من غزال....
نحو الهزيمة والخنا...
وحسدت جربوع التلال....
ترمي علينا...
كل هذا الحقد...
والبرميل...!!!!
ياحيف أنت العبد....
والعبد ذليل!!!!!




لأمي ....تراتيلها في الدعاء؛
تغالب كل العصافير فجراً وسحراً...
الهي صغاري وجيراننا والمطر
وتضرع حتى الثمالة؛
أو أخر الدمع؛
ربي صغاري هداياك؛
دعهم يطوفون حولي
شموعاً شموعاً
أباكر فيها
تسابيح وردٍ يساقي النظر.......
لأمي حكاياتها في الصباح؛
لأمي جكاياتها في المساء؛
لأمي علاقاتها في السماء؛
وأمي..............
الى أين ؟أمي
وماكنت يوماًتقولين.....
اني أحب السفر............
.....................................................
استدراك:أخبرك ياأمي أن بيتي قد قصف


يـــــــــاأمـــــــــي ........
قلت : تلهـــى, واقرأ والعب. .........
أنت الحـــر كطير الحقـــل ............
أنت الأحلـــى كالحريــة أو كالنخــــل.....
ما شـــاء اللـــه كبــرنا وتمادت فينــا الكلمـــات.....
استعصى الحــــل.........
الفقــر , الخـــوف , الفــــرد , السجـــن , القتـــل.........
قــــــلت تلهـــى واقـــرأ والعـــــب .......
ياأمــــــــــــــي ..............
سرقـــــــــــــــــــــــوا اللعبــــة والملعــــــب.............




لست حرا ..... الف بصاص عليك ...... اشعل الخوف لسانك...... فركضت
خشبا كان حصانك ....... والاماني صغار .......
عروة نحن وخبز في البعيد....... آه ياجدي السليك........
لست حرا الف بصاص عليك.......



للحرية باب واحد......... فادخل.....
روحك في كفك لاتأبه......
هل تعرف عبدا".... يستعذب موتا" ويعاند..
حراس البوابات عبيد الطغيان ؛ اراهم ينهزمون
الواحد تلو الواحد
للحرية باب واحد...............




مامعنى الحرية ......... _ لا اعرفها..
قلت الشعر لها ... _ هي في الدفتر امنية......
اكتب اني حر..... اطرق رأسه....... مكسورا......._ مازلت سجين الامية........



أين نمضي .........
في فضاء القتل....صارالبيت غربة.....
ليست الأوطان لعبة


عطش لقتلك والكلام حديقة..........
أتصدقين وفي يديه نخاعك الشوكي.... يعصره
فترتجفين كالتصفيق أو حبل المشانق...
مالذي يخفيه حول الخصر.....
لا تستعجليه........
الجمر يكوي غيمةً ....ياما انتظرت شتاءها...وحلمت.....
موعده.... شتاءٌ من شرر...


كلام الطغاة....
كغزْل البنات....
يطير سريعاً....
ويطفح جوعاً.....
يضن الفتات....
أكلت فتاتي....
فأعلو سقوطاً .؟.
حياتي ..مماتي!!!!...



أوَ داحس الغبراء في جبروتها ***********وحريقها الأشقى أب وخليل
وأبو رغال في خراب دياره********* لا يستحي وطأ التراب الفيل
والعلقمي على هدى أجداده ********حرق النخيل وفي يديه فتيل
والسور ؟غزة وردة قدسية ********ألأجل كرسي يموت النيل
تفتي الشيوخ على جواز عماره*********بئس الفتاوى كلها تضليل
من جيبة السلطان يأتي نصها ********وعلى الشيوخ السرد والتفصيل

لأطفال العراق يطير قلبي ****على درج الأسى والأغنيات
وأشعل دمعتي وألوم أهلي ****فذل الذل من كذب الفتات
أصلي للعراق كليم قلبي *****أبسمل باسمه آي الصلاة
وأضحك من قصائدناجميعاً ****وأدعوها لتشطيب الأباة


قصيدة: ( نصف .. نصف ) للشاعر: محمد وليد المصري
-------------------------------------------------------------

نصفُ حيٍّ ..

نصفُ ميتْ .. !

نصفُ ثلجٍ ..

نصف نارْ ..

نصفُ صوتٍ ..

نصف صمتْ ..

نصفُ قبرٍ ..

نصف بيتْ ..

كيف حالُ الشِعر , والدنيا حصارْ ..

جئتُ من شبّاكِ بعدي ..

كان نصفُ البردِ حولي ..

والهوى نصفٌ ..,

وأمي ..

لا تخفْ !! نصفُكَ آتٍ .. ,

وانتظرتْ ..

كنتُ مقتولاً وحـيّـاً .. ,

كنتُ مسكوناً بوعدٍ .. ,

جاءني نصفُ القطارْ ..

وانفجرتْ ..

قيل لي : لا تلتفتْ !!

أضحوكةً .. كان الطريقُ ,

النصفُ ميعادي ..,

السماءُ السجنُ ,

والأرضُ الحصاراتُ ,

الزنازينُ ,

احتفالاتُ العصا في الظهرِ ,

يا ما ..

لـوّعَ المخفرُ نصفي ..

والتفتْ ..

سيّدي الشعرُ معي ..

والملتقى ظلُّ حديقهْ ..

يابسٌ مثل ابتساماتٍ عتيقهْ ..

يرتديه العثُّ ,

ماذا يشتهي ..?

ضـلَّ طريقهْ .. !!

كان للحبِّ , وفي الحبِّ انتهى ..

عشقُهُ المصلوبُ وردٌ في حريقهْ ..




حساب الشهيد على الفيسبوك

محمد وليد المصري
الخميس، 25 أبريل، 2013 | | | |

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

 

Receive All Free Updates Via Facebook.