Searching...

الاثنين، 20 أغسطس 2012

الشهيدة الصحفية اليابانية ميكا ياماموتو

الشهيدة الصحفية اليابانية ميكا ياماموتو
(山本美香) 
الإسم المعرف دولياً:Mika Yamamoto
مواليد : اليابان | 1967 
تاريخ ومكان الإستشهاد :سوريا | مدينة حلب | 20/08/2012
عضو جمعية الصحافة اليابانية "جابان برس"
نجت من حرب أفغانستان ومن حرب العراق لتموت على أيدي قوات الأسد, توفيت متأثرة بجراح رصاصاتٍ أصيبت بها جراء استهدافها أثناء تغطيتها لإحدى الإشتباكات, حيث كانت الصحفية متمركزة مع عناصر الجيش الحر, الذي تمكن لاحقاً من إخراج جثمانها وإرساله إلى طوكيو يوم السبت.







حياتها
نشأت في محافظة ياماناشي ، تخرجت من الجامعة سنة 1990 ، وكانت ميكا بدأت بالعمل بمهنة مراسلة صحفية لمحطة تلفزيونية يابانية ، وفي عام 1995 التحقت لمنظمة الصحافة اليابانية (بالإنجليزية:Japan Press) لتقوم بتغطية الأوضاع في مناطق النزاع المسلح، ومنها العراق وكوسوفو والبوسنة والشيشان وإندونيسا وأفغانستان ، وهي تقوم بتصوير كاميرا التلفزيون بنفسها .
ذاعت شهرة الصحفية اليابانية عقب نجاتها من الغارات على فندق فلسطين في بغداد عام 2003، حيث قتل صحفيان من رويترز وإسباني. حيث حصلت تغطية ياماموتو في العراق على جائزة يابانية تمنحها رابطة ناشري ومحرري الصحف اليابانية على غرار جوائز بوليتزر الامريكية الاعلامية.

ذكرت وكالة جيجي للانباء انه في ابريل نيسان عام 2003 أفلتت ياماموتو بالكاد من هجوم بدبابة أمريكية على فندق فلسطين في بغداد بينما وصفتها وكالة كيودو اليابانية للأنباء بأنها “صحفية رائدة في مجال التصوير بالفيديو.”

وكما ظهرت الصحفية اليابانية ياماموتو في إحدى البرامج هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية في شهر يوليو الماضي ، وقالت أنها ملتزمة بتحدي الصعاب لأجل التغطية لهذه الصراعات ، وهي تأمل أن تنهي الصراعات في العالم .

مقتلها 
عبر الصحافيان ميكا ياماموتو وزميلها كازوتاكا ساتو الحدود التركية السورية ، ودخلا مدينة حلب السورية ، وكانا يعملان على إرسال التسجيلات بعد تصويرهما في شمال سورية لحساب إحدى القنوات التلفزيونية.

وفي يوم 20 أغسطس سنة 2012 قتلت ميكا ياماموتو في تبادل لإطلاق النار وهي كانت تقوم أثناء تغطيتها للمعارك الجارية بين قوات الأسد والجيش السوري الحر في مدينة حلب، وأعلنت وزارة الخارجية اليابانية أن المرأة المقتولة هي الصحفية اليابانية العاملة لعضو جمعية الصحافة اليابانية "جابان برس" ، وهي جمعية صحفية مستقلة ومقرها في طوكيو اليابانية تم تسليم جثتها من طرف مقاتلي الجيش السوري الحر لاعضاء في القنضلية اليابانية في مدينة كيليس في جنوب تركيا.

وأعلنت جمعية الصحافة اليابانية في موقعها الإلكتروني ، بأن الصحفيين قدما تقريرا صحفيا عن النزاع السوري لمحطة التلفزيون في وقت سابق هذا الشهر.


جثمان الصحفية اليابانية
الضابط أحمد غزالي من الجيش الحر يوضح قائلا:"كل صحفي يدخل الى سوريا فهو يدخل على مسؤوليته ومسؤولية دولته"
http://www.youtube.com/watch?v=pyOLmpPd8B4
 




Mika Yamamoto:
I will get one day Something From my work of showing the suffering People

ميكا ياماموتو : سأنال يوماً ما شيئاً من عملي في نقل معاناة الآخرين

تقرير عن الشهيدة وحالة والدها عندما تلقى خبر وفاة ابنته
http://www.youtube.com/watch?v=D4nlMwJcbbk

تقرير euronews.com


Guardian New :Mika Yamamoto: Japanese journalist killed in Syria
A Japanese journalist has been killed in Syria while covering the fighting there, Japan's government has said.
Mika Yamamoto, a veteran war correspondent with the Japan Press, an independent TV news provider that specialises in conflict zone coverage, was killed in Syria while reporting, said Masaru Sato, a spokesman with the foreign ministry in Tokyo.
Yamamoto was with a colleague from Tokyo-based Japan Press when she was killed, Sato said. It wasn't clear when or where she died.
Her body was transferred to Turkey where Japanese consular officials were waiting, Sato said.
Yamamoto had reported on the Afghanistan after 2001 and covered the 2003 US-led invasion of Iraq from Baghdad as a special correspondent for NTV, according to Japan Press's website. She was born in 1967, it said.
A video posted on YouTube on Monday by an activist in Syria was said to show Yamamoto's body. An Associated Press reporter who had worked with Yamamoto watched the video and confirmed her identity.
In the video Captain Ahmed Ghazali, a rebel fighter in the northern Syrian city of Azaz, said the woman was killed in the north-western city of Aleppo.
"We welcome any journalist who wants to enter Syria," Ghazali said. "We will secure their entry but we are not responsible for the brutality of [Syrian President Bashar] Assad's forces against the media."
Expressing frustration that the international community has not intervened in the Syria conflict, which activists say has killed more than 20,000 people since March 2011, Ghazali said he hoped the journalist's death would encourage international action. "I hope that these countries that have not been moved by Syrian blood will be moved by the blood of their people," he said.

山本美香

الاثنين، 20 أغسطس 2012 | | | | |

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

 

Receive All Free Updates Via Facebook.